مجمع كنوز الكتب المصورة

مرحبا بك عزيزنا الزائر فى مجمع كنوز الكتب المصورة
نتمنى لك الاستفادة من وجودك فى المجمع

للكتاب الإسلامي وعلوم اللغة العربية والشرعية


رحلة القلوب إلى الله

شاطر
avatar
mr.aladdin
الإدارة
الإدارة

تاريخ التسجيل : 08/10/2011
عدد المساهمات : 6596
العمر : 56
دعاء

default رحلة القلوب إلى الله

مُساهمة من طرف mr.aladdin في الإثنين 19 ديسمبر 2011, 8:49 pm

رحلة القلوب إلى الله

صبحي مجاهد**

كلمات عاطرة تذوب القلوب عند سماعها، وتذرف العيون مع ذكرها، وتطهر النفوس
عند استشعارها: "لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة
لك والملك، لا شريك لك".

نقولها في تلك الرحلة الإيمانية، حينما نقصد ذلك المنتجع الرباني، نسأل
الرحمن المغفرة، نصيح في الدنيا: خلي بيني وبين ربي، دعيني وشأني، كفاك
ضرًّا بفطرتي، أمهليني أتزود بغذاء الروح، وأنعم في بيت الله الحرام.

ولكن قد يسقط من الحجاج استحضار النوايا، وتصحيح المفاهيم، واستشعار مقاصد
النسك، وتذوق حلاوة الرحلة. وذلك عندما ينشغل الحجيج بظاهر العبادة في زحمة
الحج ومشقته.

يشعل الحب الرباني

وفي إطار بيان أهمية المقصد الروحي للحج، يقول الدكتور عبد الحكم الصعيدي،
الأستاذ بجامعة الأزهر، لقد دعا سيدنا إبراهيم -خليل الرحمن عليه السلام-
أن يكون هذا المكان الطاهر مقصد القلوب المؤمنة فقال تعالى على لسان
إبراهيم: {رَبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي
زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلاَةَ
فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم
مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ} (إبراهيم: 37).

ويضيف الصعيدي: "طلب خليل الرحمن من الله أن يرزق أهل بيته أفئدة تحب هذا
المكان. وبالفعل توجهت القلوب إلى بيت الله وهي في عالم الغيب. لذا فإن حج
القلوب وتطهير الأرواح هو أساس عبادة الحج.

فيريد الله من عباده في هذه الفريضة قلوبًا تتطلع إلى الخير وتعشقه، حتى
يتوافق الفعل مع العمل. فالحج الروحي يشعل الحب الرباني في الروح المؤمنة.
يقول تعالى: {ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللهِ فَإِنَّهَا مِن
تَقْوَى الْقُلُوبِ} (الحج:32)".

ويوضح الدكتور عزت عطية، أستاذ الحديث بجامعة الأزهر، أن توثيق العلاقة
والصلة بالله هي مقصد كافة الأوامر والفروض الإلهية. غير أن الوساوس
الشيطانية والمشاغل الدنيوية تضع حاجزًا على القلب ضد نور الإيمان. وتطهر
كل عبادة جزءا من القلب؛ إلا الحج، فإنه يطهر القلب كاملا؛ شريطة توفر
الإخلاص.

ويتطلب تفعيل الإيمان في النفس تذكر عدة أمور؛ أهمها حجة الوداع التي أزال
فيها الرسول صلى الله عليه وسلم كل معالم الشرك؛ إذ كان الكفار يجعلون لله
شريكا في التلبية. فقال صلى الله عليه وسلم : "لبيك اللهم لبيك، لبيك لا
شريك لك لبيك". فأعاد التوحيد إلى أصله الذي كان عليه في عهد إبراهيم؛ فكان
تطهيرا للباطن.

وكان الناس في الجاهلية يطوفون حول الكعبة عرايا؛ فحررهم الرسول صلى الله
عليه وسلم من ذلك تطهيرا للظاهر. كما كانوا يتحرجون من السعي بين الصفا
والمروة؛ بسبب الأصنام التي كانت عليهما. فأزالها رسول الله.

وبين محمد صلى الله عليه وسلم أن زوال الأصنام أعاد الأرض إلى أصلها، وطهر
الأوطان والبيئات من كل ما يخالف الشرع. كما وحد الحج المسلمين في رمي
الجمار؛ لمقاومة كل الشرور التي تريد أن تتمكن من المسلم. فكأن الحج ثورة
على الشرك، وهو ما ينبغي أن يحدث للحجاج في الحج ظاهرا وباطنا، ويحدث لغير
الحجاج بقدر ما تسمح ظروفهم الحياتية".

يربي المسلم من جديد

أما الدكتور محمد متولي منصور، الأستاذ بجامعة الأزهر فيقول : "نجد في
فريضة الحج بالذات تكثيفا لهذه المعاني منذ اللحظة التي يفكر المسلم فيها
في أداء هذه الفريضة. إذ يشترط العلماء قبل الحج أن يطهر الإنسان قلبه،
فيتوب توبة خالصة نصوحة، ويرد المظالم إلى أهلها".

فالغاية من الفريضة تطهير القلب والنفس من كل خبيث، وهو ما يصوره حديث رسول
الله صلى الله عليه وسلم: "من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع من ذنوبه كيوم
ولدته أمه".

ولذا يجب على وافدي بيت الله الحرام أن يعملوا جاهدين على تنقية قلوبهم،
وانتهاز فرصة الحج لنيل رحمات الله ومغفرته. فيستيقظ ضمير الفرد المسلم،
وينجح الحج في تربية المجتمع المسلم على الطهر والنقاء.

ويتابع د. منصور: "إذا لم ينتهز الحاج فرصة أدائه النسك ليطهر قلبه؛ تسقط
عنه فريضة الحج. فمن مقاصد الشريعة الإسلامية تحقيق الحكمة الربانية التي
أرادها الله من أداء هذه فرائضه. وفي الحج يركز القرآن في أكثر من موضع على
قيمة الذكر عند أداء النسك، لتطهير القلوب، وترطيب الألسنة.

يقول تعالى: {وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى
كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَميِقٍ لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ
لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَى مَا
رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الأنْعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا
الْبَائِسَ الْفَقِيرَ} (الحج: 27-28).

فلو تذكر الحاج وهو يلبس ملابس الإحرام اللحظة التي سيخرج فيها من دنياه،
ولو فكر وهو يطوف تردده بين يدي رب العباد يوم القيامة، أثناء الحساب
والجزاء، ولو تذكر وهو يقف على عرفات تجرده من زينة الحياة الدنيا وألفته
ووحدته مع بقية الحجيج على اختلاف ألوانهم ولغاتهم، ولو تذكر وهو يذبح
الهدي أنه يقدم روحه وهي أغلى ما يملك فداء للدين.

ولو تذكر وهو يحلق أو يقصر أنه لا يذهب الأذى عن رأسه وإنما يستجلب مغفرة
الله لكل شعرة من رأسه، لو استحضر الحاج كل هذه المعاني وهو يؤدي المناسك
لأدرك قيم الوحدة والتآلف والتقوى والرحمة والتراحم. وهي معاني هامة لتمام
الإيمان، ويعود المسلم من حجه وقد تزود بأخلاق سامية وروح إيمانية عالية؛
نحتاج إليها في ظل عالم ودع القيم وتنكر للمبادئ والأخلاق".

نزع ملابس الأعوام الماضية



يؤكد الدكتور منيع عبد الحليم محمود، عميد كلية أصول الدين بجامعة الأزهر
سابقا أن الحج رحلة مع الله قبل أن تكون رحلة لأداء المناسك. ولا يعني ذلك
التقليل من أهمية أداء المناسك التي أمر الله بها. لكن الله جعلها سبيلا
لإيجاد الصلة القوية مع الله سبحانه وتعالى؛ حتى يصبح الإنسان روحانيا
ربانيا. فيكون من الله وإلى الله وبالله.

ويضيف منيع:" يجب على الإنسان قبل الحج أن يتوب إلى الله توبة نصوحا؛ من كل
ما اقترفه من الذنوب"، المادية والمعنوية. فينزع عنه ملابس الأعوام
الماضية بكل ما ارتكبه الإنسان من آثام وذنوب، ويرتدي ملابس الإحرام
النقية، كنقاوة قلب الحاج بعد المغفرة. وعلى الحاج أن يرد كل ما عليه من
مظالم للناس".

ويشدد الدكتور منيع على ضرورة أن يصفي الحاج قلبه لله عز وجل، فيبدأ من
الصفا بصفاء النفس مع الله، ومع مجتمعه، وسلام مع العالم. ومن الصفاء إلى
السعي بين الصفا والمروة. مشيرا إلى أن "هناك حجا روحيا أشار إليه الإمام
الأكبر الدكتور عبد الحليم محمود؛ عندما سأله أحد الحجاج قائلا: (هل ثواب
الحج على قدر المشقة؟، فرد عليه قائلا: بل على قدر الإخلاص)".

قلوب غير الحجاج

ولا يعقل أن يقتصر ثواب الحج على الحجاج، وألا تمتد يد المغفرة إلى المسلم
الذي لم يستطع أن يدبر نفقات ومستلزمات الحج. فالباب مفتوح لكل امرئ أراد
الله بقلبه، وهانت عليه ذنوبه، وأراد أن يذكره الله فيمن عنده.

وعن تحقيق معنى الحج الروحي لمن لم يحج؛ يقول الدكتور محمد متولي منصور:
"إن من لم يكتب له الإحرام والحج مع الحجيج؛ بإمكانه أن يحج بقلبه وروحه
معا. فعندما يتابع أداء الحجاج لمناسكهم؛ عليه أن يوقن أن الله سيغفر بإذنه
للحجاج ولمن استغفروا لهم.

إذ من بين دعاء النبي صلى الله عليه وسلم: "اللهم أغفر للحاج ولمن استغفر
له الحاج". وليوقن المسلم أن الحجاج إذا كانوا في البيت الحرام يلبون؛ فإن
المسلمين في بقاع الأرض يكبرون من يوم عرفة إلى آخر أيام التشريق؛ مشاركة
منهم للحجاج في القيم الإيمانية، ليعم الثواب وتنقية الأرواح. وكأنهم حجوا
حجا قلبيا وروحيا إلى أن يأذن الله لهم".

ويختتم الدكتور عبد الحكم الصعيدي: "يكتب لمن لم يحج وقلبه معلق بالحج؛ حجة
عند الله؛ لأنه لم يدخر وسعا في السعي لتحقيق أمنية الحج. ومما يؤكد أن
العبد إذا أخلص بقلبه لعمل ولم يؤده كُتب له؛ قول النبي صلى الله عليه وسلم
لأصاحبه وهو يؤدي إحدى الغزوات: "إن بالمدينة رجالا ما قطعتم واديا، ولا
سلكتم طريقا إلا شركوكم في الأجر، حبسهم العذر"، وصدق عليه الصلاة وأزكى
السلام عندما أخبرنا أن نية المرء خير من عمله.



bsmala2
zekr1 tasgel0 zekr1:do3a:
zekr3zekr2 zekr3
اللهم صل على محمد 0A31 
avatar
انور ابو البصل
حبيب جديد
حبيب جديد

تاريخ التسجيل : 29/01/2012
عدد المساهمات : 22
العمر : 56
دعاء

default رد: رحلة القلوب إلى الله

مُساهمة من طرف انور ابو البصل في الإثنين 13 فبراير 2012, 12:00 pm


اسأل الله أن يرفع قدركم ويغفر ذنبكم
ويفرج همكم وينفس كربكم ويبدل عسركم يسرا
ويرزقكم كل ما تصفوا إليه نفوسكم ألطيبه
وينور دربكم بالإيمان ويشرح صدركم بالقران
ويحفظكم من وساوس الشيطان
ويجعل الفردوس مستقركم
اللهم آمين
اخوكم في الله انور صالح ابو البصل
zekr1 zekr1 zekr1



اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم
واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين

منتدى انور ابو البصل الاسلامي
tasgel0 tasgel0 tasgel0

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 17 أغسطس 2017, 3:51 pm