مجمع كنوز الكتب المصورة

مرحبا بك عزيزنا الزائر فى مجمع كنوز الكتب المصورة
نتمنى لك الاستفادة من وجودك فى المجمع

للكتاب الإسلامي وعلوم اللغة العربية والشرعية


صوم المسافر

شاطر
avatar
mr.aladdin
الإدارة
الإدارة

تاريخ التسجيل : 08/10/2011
عدد المساهمات : 6590
العمر : 57
دعاء

default صوم المسافر

مُساهمة من طرف mr.aladdin في الأربعاء 21 ديسمبر 2011, 9:13 pm



صوم
المسافر



المسافر في رمضان يجوز له أن يفطر , ويقضي عدد
الأيام التي أفطرها , سواء دخل عليه الشهر وهو في سفره أو
سافر في أثنائه , لقوله تعالى:
وَمَنْ
كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ
أُخَرَ

[البقرة،
الآية: 185] وفي الصحيحين عن أنس - رضي الله عنه - قال
:
كنا نسافر مع النبي , صلى الله عليه وسلم ,
فلم يعب الصائم على المفطر , ولا المفطر على الصائم


وثبت في السنن , أن من الصحابة من كان يفطر إذا
فارق عامر قريته , ويذكر أن ذلك سنة رسول الله صلى الله
عليه وسلم.

فللمسافر أن يفطر ما دام في سفره - ما لم يقصد
بسفره التحيل على الفطر , فإن قصد ذلك فالفطر عليه حرام
معاملة له بنقيض قصده - والجمهور على أن الشخص إذا قرر
الإقامة في بلد أكثر من أربعة أيام فإنه يصوم لانقطاع أحكام السفر في
حقه.

وقال بعض أهل العلم : الأفضل للمسافر فعل
الأسهل عليه من الصيام أو الفطر لما في صحيح مسلم عن أبي
سعيد الخدري - رضي الله عنه - قال :
كانوا - يعني أصحاب رسول الله , صلى الله
عليه وسلم , - يرون أن من وجد قوة فصام فإن ذلك حسن ,
ويرون أن من وجد ضعفا فأفطر فإن ذلك حسن


ولما في سنن أبي داود عن حمزة بن عمرو الأسلمي
أنه قال :
يا
رسول الله ! إني صاحب ظهر أعالجه , أسافر عليه وأكريه ,
وإنه ربما صادفني هذا الشهر - يعني رمضان - وأنا أجد القوة
, وأنا شاب فأجد بأن الصوم يا رسول الله , أهون عليَّ من
أن أؤخره فيكون دينا عليَّ أفأصوم يا رسول الله أعظم لأجري
أم أفطر ؟ قال أي ذلك شئت يا حمزة



فإن شق عليه الصوم حرم عليه ولزمه الفطر لما في
الصحيح أن النبي , صلى الله عليه وسلم , لما أفطر في سفر
حين شق الصوم على الناس , قيل له أن بعض الناس قد صام فقال
النبي صلى الله عليه وسلم :
أولئك
العصاة , أولئك العصاة

ولما في الصحيحين عن جابر :
أن النبي , صلى الله عليه وسلم , كان في سفر فرأى زحاما ورجلا قد ظلل
عليه , فقال : ما هذا ؟ فقالوا : صائم . فقال : ليس من
البر الصيام في السفر



وأما إذا تساوى الصوم والفطر بالنسبة له من حيث
المشقة وعدمها , فالصوم أفضل اغتناما لشرف الزمان , ولأن
صيامه مع الناس أنشط له وأسرع في براءة ذمته , ولأنه فعل
النبي , صلى الله عليه وسلم , في بعض أسفاره . وذهب الإمام
أحمد وجماعة من أهل العلم - رحمهم الله - إلى أن الفطر
للمسافر أفضل , وإن لم يجهده الصوم أخذا بالرخصة .

فَمَنْ
كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ
أَيَّامٍ أُخَرَ

[البقرة، الآية: 185] وفي الحديث :
إن الله
يحب أن تؤتى رخصه

ولأنه آخر الأمرين من النبي , صلى الله عليه
وسلم , ولما ثبت أن من الصحابة من يفطر إذا فارق عامر
قريته , ويذكر أن ذلك سنة رسول الله , صلى الله عليه وسلم.


من
رسالة تذكرة الصوام لعبد الله بن صالح
القصير





bsmala2
zekr1 tasgel0 zekr1:do3a:
zekr3zekr2 zekr3
اللهم صل على محمد 0A31 

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 15 ديسمبر 2017, 9:31 pm