مجمع كنوز الكتب المصورة

مرحبا بك عزيزنا الزائر فى مجمع كنوز الكتب المصورة
نتمنى لك الاستفادة من وجودك فى المجمع

للكتاب الإسلامي وعلوم اللغة العربية والشرعية


مكتبة تحميل كتب - إبراهيم عبد القادر المازني - الإلكترونية

شاطر
avatar
mr.aladdin
الإدارة
الإدارة

تاريخ التسجيل : 08/10/2011
عدد المساهمات : 6590
العمر : 57
دعاء
09012012

default مكتبة تحميل كتب - إبراهيم عبد القادر المازني - الإلكترونية

مُساهمة من طرف mr.aladdin

مكتبة - إبراهيم عبد القادر المازني - للكتب الإلكترونية

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ،،، وبعد :
فالحمد لله أولا وآخرا ، الحمد لله على ما كان وما يكون وما سيكون

بحمد الله وتوفيقه انتهيت من جمع كتب ومصادر ومراجع ورسائل علمية قابلة للتحميل
وكان الغرض من كل هذا نشر العلم وتسهيل الوصول للكتب لمبتغيها


ثم الظفر بدعوة في ظهر الغيب للمستفيد منها


جمعتُ كل ما وقع تحت يدي متعلق بكتب -
إبراهيم عبد القادر المازني - فى الأدب من عدة مواقع ومنتديات ثم رفعتُها مجددا على صفحتي في الفور شيرد

وتتم الإضافة للموضوع كلما وجدت جديدا

إبراهيم عبد القادر المازني شاعر وناقد وصحفي وكاتب روائي مصري مهم.

هو إبراهيم بن محمد بن عبد القادر المازني، شاعر مصري من شعراء العصر الحديث، عرف كواحد من كبار الكتاب في عصره كما عرف بأسلوبه الساخر سواء في الكتابة الأدبية أو الشعر واستطاع أن يلمع على الرغم من وجود العديد من الكتاب والشعراء الفطاحل حيث تمكن من أن يوجد لنفسه مكاناً بجوارهم، على الرغم من اتجاهه المختلف ومفهومه الجديد للأدب، فقد جمعت ثقافته بين التراث العربي والأدب الإنجليزي كغيره من شعراء مدرسة الديوان.

يستطيع الكاتب عن الشخصيات أن يختار المهنة التي تناسب الشخصيات التي يقدمها ولكن من الصعب ان يتخيل احدا للمازنى مهنة غير الأدب, " فخيل إليه أنه قادر على ان يعطى الأدب حقه، وأن يعطى مطالب العيش حقها, فلم يلبث غير قليل تى تبين له أنه للأدب وحده، وأن الأدب يلاحقه أينما ذهب فلا يتركه حتى يعيده إلى جواره."."1"

حاول المازني الإفلات من استخدام القوافي والأوزان في بعض أشعاره فانتقل إلى الكتابة النثرية، وخلف ورائه تراث غزير من المقالات والقصص والروايات بالإضافة للعديد من الدواوين الشعرية، كما عرف كناقد متميز.

نشأته

ولد المازني في عام 1889م في القاهرة في المملكة المصرية (جمهورية مصر العربية، اليوم)، ويرجع نسبه إلى قرية " كوم مازن" التابعة لمركز تلا بمحافظةالمنوفية.تطلع المازنى إلى دراسة الطب وذلك بعد تخرجه من المدرسة الثانوية وذلك اقتدءً بأحد أقاربه، ولكنه ما إن دخل صالة التشريح أغمى عليه، فترك هذة المدرسة وذهب إلى مدرسة الحقوق ولكن مصروفاتها زيدت في ذلك العام من خمسة عشر جنيها إلى ثلاثين جنيها، فعدل عن مدرسة الحقوق إلى مدرسة المعلمين. وعمل بعد تخرجه عام 1909 مدرساً, ولكنه ضاق بقيود الوظيفة, حدثت ضده بعض الوشايات فاعتزل التدريس وعمل بالصحافة حتى يكتب بحرية, كماعمل في البداية بجريدة الأخبار مع أمين الرافعي، ثم محرر بجريدة السياسة الأسبوعية، كما عمل بجريدة البلاغ مع عبد القادر حمزة وغيرهم الكثير من الصحف الأخرى، كما أنتشرت كتاباته ومقالاته في العديد من المجلات والصحف الأسبوعية والشهرية، وعرف عن المازني براعته في اللغة الإنجليزية والترجمة منها إلى العربية فقام بترجمة العديد من الأشعار إلى اللغة العربية، وتم انتخابه عضواً في كل منمجمع اللغة العربية بالقاهرة، والمجمع العلمي العربي بدمشق.

أسلوبه الأدبي

عمل المازني كثيراً من أجل بناء ثقافة أدبية واسعة لنفسه فقام بالإطلاع على العديد من الكتب الخاصة بالأدب العربي القديم ولم يكتف بهذا بل قام بالإطلاع على الأدب الإنجليزي أيضاً، وعمل على قراءة الكتب الفلسفية والاجتماعية، وقام بترجمة الكثير من الشعر والنثر إلى العربية حتى قال العقاد عنه " إنني لم أعرف فيما عرفت من ترجمات للنظم والنثر أديباً واحداً يفوق المازني في الترجمة من لغة إلى لغة شعراً ونثراً".

يعد المازني من رواد مدرسة الديوان وأحد مؤسسيها مع كل من عبد الرحمن شكري، وعباس العقاد، عشق الشعر والكتابة الأدبية وعمل في شعره على التحرر من الأوزان والقوافي ودعا كغيره من مؤسسي مدرسة الديوان إلى الشعر المرسل، هذا على الرغم من أننا نجد أنه غلب على شعرهم وحدة القافية، اتجه المازني للنثر وأدخل في أشعاره وكتاباته بعض المعاني المقتبسة من الأدب الغربي، وتميز أسلوبه بالسخرية والفكاهة، فأخذت كتاباته الطابع الساخر وعرض من خلال أعماله الواقع الذي كان يعيش فيه من أشخاص أو تجارب شخصية أو من خلال حياة المجتمع المصري في هذه الفترة، فعرض كل هذا بسلبياته وإيجابياته من خلال رؤيته الخاصة وبأسلوب مبسط بعيداً عن التكلفات الشعرية والأدبية. توقف المازني عن كتابة الشعر بعد صدور ديوانه الثاني في عام 1917م، واتجه إلى كتابة القصة والمقال الأخباري توفي في القاهرة سنة 1949

أذكر الله وحمل

إبراهيم الثاني . إبراهيم عبد القادر المازني

http://j.gs/WWN



إبراهيم الكاتب . إبراهيم عبد القادر المازني

http://j.gs/WWM



ابراهيم عبد القادر المازني والعقاد..الديوان في الأدب و النقد

http://j.gs/U6o



ارتز يباشيف ، ترجمة إبراهيم عبد القادر المازني ، سانين أو ابن الطبيعة

http://j.gs/U7T



الديوان في الأدب والنقد . المازني والعقاد

http://j.gs/WWH



حصاد الهشيم - المازني

http://j.gs/WWI



رحلة إلى الحجاز . ابراهيم عبد القادر المازني

http://j.gs/WWJ



سانين أو ابن الطبيعة . ترجمة المازني

http://j.gs/WWK



صندوق الدنيا _ إبراهيم عبد القادر المازني

http://j.gs/WWL



قبض الريح . إبراهيم عبد القادر المازني

http://j.gs/WWO



قصة حياة . إبراهيم عبد القادر المازني.

http://j.gs/WWP



مشاهير الشعراء العرب المازني

http://j.gs/WWS



من النافذة - ابراهيم عبد القادر المازني

http://j.gs/WWT







bsmala2
zekr1 tasgel0 zekr1:do3a:
zekr3zekr2 zekr3
اللهم صل على محمد 0A31 
مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive


    الوقت/التاريخ الآن هو السبت 16 ديسمبر 2017, 8:46 pm